“عَلَيْكُمْ بِأئِمَّةِ بَلَدِكُمْ”

Mayyafariqin

“عَلَيْكُمْ بِأئِمَّةِ بَلَدِكُمْ”

كان زيد بن بشر رحمه الله (ت242هـ) من كبار أصحاب ابن وهب رحمه الله (ت197هـ) في تونس، وكان أهل المغرب يسألونه في بعض مسائلهم فيأبى أن يجيب، ويقول لهم: “عَلَيْكُمْ بِأئِمَّةِ بَلَدِكُمْ”.

(كتاب التسمية والحكايات للسرقسطي)

مَذْهَبُ أهْلِ بَلَدِكَ أَولَى

قَالَ الإمَامُ الوزير ابنُ هُبَيْرَة (ت560هـ) رَحِمَهُ اللهُ :

حَكَى لِي الشَّيْخُ محمدُ بْنُ يَحْيَى (ت555هـ) رَحِمَهُ اللهُ

عَنِ الإمَامِ أبي يَعْلَى الْفَرَّاءِ (ت458هـ) رَضِيَ اللهُ عَنْهُ

أنَّهُ قَصَدَهُ فَقِيهٌ مِنْ مَيَّافَارِقِينَ [أشهر مدينة بديار بكر جنوب تركيا حالياً] لِيَقْرَأَ عَلَيْهِ مَذْهَبَ أحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ رِضْوَانُ اللهِ عَلَيْهِ، فَسَألَهُ عَنْ بَلَدِهِ فَأخْبَرَهُ.

فَقَالَ:  إنَّ أهْلَ بَلَدِكَ كُلَّهُمْ يُقَرِّرُونَ مَذْهَبَ الشَّافِعِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فَلِمَاذَا عَدَلْتَ أنْتَ عَنْهُ؟

قَالَ لَهُ: إنَّمَا عَدَلْتُ عَنِ الْمَذْهَبِ رَغْبَةً فِيكَ أنْتَ.

فَقَالَ لَهُ: إنَّ هَذَا لاَ يَصْلُحُ؛ فَإنَّكَ إذَا كُنْتَ فِي بَلَدِكَ عَلَى مَذْهَبِ أحْمَدَ، وَبَاقِي أهْلِ الْبَلْدَةِ عَلَى مَذْهَبِ الشَّافِعِيِّ لَمْ تَجِدْ أحَدًا يُعِيدُ مَعَكَ وَلاَ يُدَارِسُكَ، وَكُنْتَ خَلِيقًا أنْ تُثِيرَ خُصُومَةً أوْ تُوقِعَ نِزَاعًا. بَلْ كَوْنُكَ عَلَى مَذْهَبِ الشَّافِعِيِّ حَيْثُ أهْلُ بَلَدِكَ عَلَيْهِ أَوْلَى!

(كتاب الإفصاح: 9/53 – منقول بتصرف يسير)

════ ❁✿❁ ════

مختارات قناة البخاري

http://goo.gl/y3yT4R

 

Be Sociable, Share!
Leave A Comment

\